أللـــــــــــــــهُ مَحَبّـــــــــــــــة …….. بقلم عراب الشعر ……. مختار العالِم

0
17

أللـــــــــــــــهُ مَحَبّـــــــــــــــة..

 

يا نافِخًـــا نيرانِ فُرقَتنا لِتُشْعِلَها 
سَيحــارُ فِكرُكَ يومًا كيفَ يُطفيها
لا ضَّيْرَ إنْ كانَ بَّيْنٌ سوفَ يُبعِدُنا
فَحَياتُنــــا رَهنٌ للّـــــهِ مُجْريهـا

فالروحُ حُكْمٌ بيدِ اللّـــــهِ يَخْلِقُها
وهوَ الذي مَديدُ العُّمْرِ يُعطيهـــا

سُبحانَ رَبّي يَخلِقهــا ويَبعثهــا
بالخّيرِ يَأمُرُها .. تَفْعَلْهُ يَجْزيهـــا

لَوْ صادَقَتْ شَرًا يَنهاهُ .. يُبعِدُها
عنْ كُّلِّ رِجْزٍ من الشّيطانِ يَحميها

هذي المَحَبَّةُ للدّيانِ مَرجِعُها
مِنَحُ الوِدادِ لطيفُ النَّفسِ يُهديها

فاقْبَّلْ جَميل هَدايا الروحِ تُسْعِدُها
واصْرِفْ رديء شرورِ النفسِ تُعليها

وانظُرْ جمال دُنيانا زادَهــا أَلَــقٌ
زَهرٌ يُعطِرُها منْ فَوحِ باريهــــا

فاللّونُ جَمَّلَها ورحيقُها شَهدٌ
والنّحلُ يَمْنَحُ شَهدَهُ حينَ يَأْتيها

والطّيرُ سارحةٌ في كَونِ خالِقها
تَشدوا محبَتِها .. والكّونُ يَشدوها

أُنْثُرْ ضِياءَ الصفا بالروحِ تُسعدها
والنّفسُ ترقى بطيبِ الخيرِ .. يُنجيها

مختار العالِم

  

 

NO COMMENTS