أيا إمرأة – بقلم ميناس ابراهيم

0
131

أيا امرأة

مِنْ تَلابيبِ حُلمُكِ
يا آمرأةً
يَفوحُ الجَرحُ عِطراً
وَقبساً مِنْ نورِِ الشَّمسِ
يَرتسِمُ على مُحَيّاكِِ

سَبعَةٌ وَسِتُّونَ عاماً
تَجْدِلينَ الصَّبرَ
ضَفائِراًً
تُزيحينَ وَعثاءَ غُرْبتَكِ
عَنْ جَبينِِ البَيتِ المُستَلَبِ
وَلُبَّ قلبِِكِ مُتعَبٌ
أَضناهُ الوطنُ
النَّابضُ في هَواكِ…

تَجبُِرينَ كَسرَِ الشَّوقَ
لِتينةٍٍ غادَرْتِها
ونَبتَةُِ صَّبَّارٍِ
فارَقتِ مُنذُ سِنينٍ
طََعْمَها
جاَءَتكِ رَأفةً بِشَوقِكِ
تُغْدِقُ فَمَكِِ بالثَّمَرِ
في رُؤياكِ…

أَيا آمرأةً تُكابرُ بِِجَلَدٍ
وَتُعانِدُ آنحِناءَةَ عُنُقِها
ثِِِقَلَُ المَفاتيحَ..وَفاءاً
أما مَلََّّتْ
مِنْ تَعدادِ الَّليالي يَداكِ؟؟

مِن نَوافِذِِ الوَتينِِ
يَطِلُُّّ دَمَكِ مُناجِياً
زيتونةًٌ شَمخَتْ
وَسَطَ َتَجاعيدِكِِ
لاحَ غُصنُها مَلهوفاً
يَرْتََجي لُُقياكِ…

وَصُبحٌ مَلَّ آنتظارِ الميعادَ
فَراحَ يَبَّخِرُ العَتمَ
كَي يَبزُِغَُ مِنَ الرَّحيلِ
ضُحاكِ…

يا آمرأةً…
يُحْكى أنَّ اللهَ
من ثورةٍ
ومن صمودٍ
ومن صَبرٍ جميلٍ
سَوَّاكِ!!


 

NO COMMENTS