إصابة فلسطيني بذريعة طعن صباح اليوم

0
83

أصيب شاب فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي الأحد 18 سبتمبر/أيلول بذريعة طعن ضابط إسرائيلي في مستوطنة إفرات جنوب بيت لحم ضمن سلسلة عمليات قتل ينفذها الجيش الإسرائيلي بحق فلسطينيين.

وذكرت مصادر عبرية أن جنود الجيش الإسرائيلي أطلقوا النار على الشاب الفلسطيني الذي لم تعرف هويته بعد أن طعن الضابط الإسرائيلي في الجزء العلوي من جسده.

وأضافت أن الفلسطيني أصيب بالرأس فيما أصيب الضابط بجروح متوسطة نقل على إثرها إلى مستشفى هداسا لتلقي العلاج.

وأشارت مصادر عبرية إلى أن الفلسطيني تسلل صباحا إلى المدخل الجنوبي لمستوطنة إفرات وطعن ضابط احتياط كان يقوم بالحراسة حينها، وأطلق ضابط إسرائيلي يعمل بغرفة العمليات الأمنية التابعة للمستوطنة النار على الشاب وأصابه مباشرة في رأسه ووصفت جراحه بالصعبة.

وعززت الحراسات على المدارس والمؤسسات في مستوطنة إفرات ومنعت القوات الإسرائيلية حتى الآن دخول العمال الفلسطينيين إلى المستوطنة، فيما سمح للمستوطنين بالخروج من منازلهم.

وبذلك تكون هذه الحادثة الخامسة خلال الأيام الأخيرة ضمن سلسة عمليات قتل لفلسطينيين على يد جنود إسرائيليين بدأت في الخليل الخميس 15 سبتمبر/أيلول، عندما وصلت قوة من الجيش لاعتقال محمد عبد الفتاح السراحين البالغ من العمر 30 عاما، وخلال عملية الاعتقال نشب عراك بينه وبين الجنود فأطلقوا النار عليه وعلى والده، فقتلوه واحتجزوا جثمانه.

وجرت عملية القتل الثانية أمام باب العامود وسط القدس، حيث ادعت القوات الإسرائيلية أن الشاب الأردني من أصول فلسطينية سعيد عمرو (28) عاما حاول طعن جندي إسرائيلي فتم إطلاق النار عليه ليسقط قتيلا.

ووقعت عملية القتل الثالثة عندما ادعى جنود إسرائيليون أن فلسطينيا وخطيبته حاولا تنفيذ عملية دهس ثلاثة مستوطنين قرب مستوطنة كريات أربع وسط الخليل، فقتلوا فراس موسى خضور (18 عاما) من بلدة بني نعيم شرق الخليل، وأصابوا خطيبته رغد عبد الله خضور (18 عاما).

وبعد وقت قصير قتل شاب فلسطيني بحجة طعنه جنديا إسرائيليا وإصابته بحراح طفيفة عند حاجز غلبرت في حي تل الرميدة وسط الخليل.

NO COMMENTS