ايمان بدوي شاعرة الأحلام الوردية ! حائرة بين الحب والرومانسية وعشق الوطن بقلم : فاطمة اغبارية ابو واصل

0
32

ايمان بدوي شاعرة فلسطينية الهوى والهوية من قرية ترشيحا الجليلية   من القرى  الرابضة على سفوح الجليل.  غادر اَهلها فلسطين 48  ككثير ممن هجرتهم الحروبات ليستقر بهم الحال والترحال في مخيم اليرموك في سوريا . ، ولدت شاعرتنا  سنة ١٩٦٠ ، وتلقت تعليمها الابتدائي والثانوي في مدارس الأنروا في مخيم اليرموك بسوريا  ،

.شاعرتنا ايمان بدوي  فلسطينية  القومية والوجود ، أخذت من جمال الوطن وسحر الطبيعة وعذوبة الحب أوتار تعزف عليها كل ما يصول ويجول في الوجدان ومكنونات الخواطر ، فأبحرت   شاعرتنا  في سفينة الابداع ، الشعري  كتبت الشعر النثري والحر   احبت الوطن لكن بطريقتها وإحساسها تنثره عبر اوراقها  مشاعرها جياشة  شديدة الحساسية هكذا هم الشعراء الذين يتمتعون برومانسية. عالية .

شاعرتنا ايمان أبحرت في بحر الكلمات  ، وعلى أوراق الياسمين غردت  كالبلبل بشجون كلماتها تدخل القلب ببساطة الشاعرة الحنون  تناصر المراة  الى حد الجنون فأصدرت كتابها ” المراة والإنسان ”   .

دارت الأيام بشاعرتنا وحملتها الأيام الى السفر لذاك المكان البعيد هجرة تتلوها هجرة بسبب الحروب فعادت مخيم اليرموك في سوريا على عجل  تاركة وراءها حب سوريا وفلسطين باروراقها في الأدراج لكنه حب الوطن فلسطين ووطنها الثاني سوريا بقي في الحنايا مستكين فحملت عشقها معها واستقر بها المقام في الارض الإسكندنافية الدنمارك  وكتبت قصيدتها التي خاطبت بها القلوب ” لاجئ” لتعبر عن معاناة الهجرة  وان لها وطن سلب منها وهو فلسطين .
شاعرتنا ايمان  شادية الحرف ، نصيرة حرية المراة وحقوقها  فقصيدتها ” لاجئ ” مليئة  بالاشجان  والاحزان ، كتبت شاعرتنا الرقيقة الحس   قصيدة النثر  والقصيدة الحرة لكي  تستطيع من خلالها التعبير الحر ، دون قيود ، باسلوب سلس وبسيط وشفاف يطرب له السامع ، وتأتي قصائدها كترجمة حقيقية لحالة شعورية تعيشها وتحيا في خضمها .

ايمان بدوي تتمتع بهواية الفن التشكيلي فهي ايضا رسامة تشكيلية  لوحاتها كشخصيتها تحاكي حبها للوطن والسلام  والهجرة ونصرة المراة فلا تكاد تخلو  لوحاتها من زوارق في البحر تعبيرا هن هجرتها ولا حمامة سلام تعبيرا عن رفضها للحروبات وان من حق الشعوب ان تتمتع بالسلام ولا من إبراز جمال المراة وحقها بالعيش ونيل الحرية
ايمان بدوي تتكيف  مع الذات والبيئة والواقع الذي تعيشه  ، وتحمل معاناة شعبها وقضاياه اليومية وهمومه الوطنية وعذاباته الانسانية ، وتكتب في اغراض ذاتية وفكرية وانسانية ، عن الطبيعة والوطن والارض والحب وقضايا المراة  والانسانية ، وعن كل ما يحرك مشاعرها وإحساسها  .
ويطغى الجانب  الحياتي والاجتماعي  على بعض كتاباتها ، وهي كشاعرة تحاول ان تصور في كتاباتها  عن صراعات الحياة ومنطق الحرية   بمنظورها ورؤيتها الخاصة وشخصيتها الحالمة التي تنفرد بها .
وفي قصائد اخرى تعبر عن الهم والوجع الفلسطيني والهجرة  ، وتصور معاناة شعبها ومعاناتهار في ظل التهجير القاسي . وترك الارض والشجر  القاسي ، فتهتف  لفلسطين وللجوء كتبت عن الحروب وصبراوشاتيلا وغزة  الصمود والتحدي التي صمدت بوجه الغزاة وتصدت للعدوان الاحتلالي رغم جبروته ، وتغنت  لقدس الأقداس    ، زهرة المدائن ، ومدينة السلام ، وأم المساجد والكنائس .

اشرقت بحبها في حنايا قلبي
روضة هي جنة الله مبعوثة للخلق
فلسطين وحبها يزداد في ورقي
غصن زيتون وحبي وشوقي
اله الكون ماذا بعد زينتها فوقي
تحمل التاريخ ذهبا في اعماقي
وطن لو كتبنا له لازداد خلق
اما قصائدها  في الحب والغزل ، فنلمس فيها روح شاعرتنا العاشقة الهائمة ، التي ترى في الحب الحياة والوجود والبهجة والمتعة والغذاء الروحي والنفسي والوجداني ، وبدون مناجاة الحبيب لا قيمة ولا معنى ولا طعم للحياة

اضاء نور قلبي شوقا
حبه يزداد ارقا
والحنين القيه في ورق
بعض حبي وعنادي والقلق
راح شوقي ينادي في ليله
وبين عنيه شوق قد انطلق
راح الوداد يمر بدربه
وبعض من فؤادي قد اتمزق
عطشى حيران بقلبه اين يذهب بحبه والورق
راح الشوق ينادي حلمه والليالي تنيرها الاقمار فوق ارق
لولا حبي له ما تركته ينادي فؤ ادي ساعة الغسق
حبي شمعة قد اضاءت كونه لحظة غياب في دنيا العشق
بعض احلامي ورود في قلبه وايامي شمس جديدة وفلق

كتابات الشاعرة ايمان بدوي  تتسم بالشاعرية المرهفة الى حد الرومانسية ، والايغال في الايحاء والصدق الانساني ، والتعبير عن المشاعر الجياشة بطريقتها الخاصة بها  ، وهي كتابة نثرية واضحة المعالم ، سلسة ، تنساب كماء الغدير ، وصورها جميلة ولافتة ، ولغتها شاعرية ، بليغة ، وذات ايقاع موسيقي ، انها ترسم بكلماتها ألواناً من الطبيعة والبحر وسحر فلسطين الوطن
ايمان بدوي شاعرة ، حائرة بين الحب  والورد ، وبين الحقوق  وانصاف المراة  ، وقصائدها انعكاس لمعاناتها الذاتية ومكابدتها الوجودية كامرأة مقهورة تذود عن حريتها وكرامتها .
وفي كثير من المواقف   لدى ايمان بدوي تصدر عن صدق داخلي أصيل ، وانفعال عنيف متدفق في محاولة لنقلنا من عالمها الخاص  الى  العالم العام ، من خلال تجاربها  الفردية الى التجربة الانسانية ، وان كان في عدد من القصائد تتركنا داخل اطار رمزي مغلق ، ولكن على كلا الحالين تنجح في شحن كلماتها بالايحاءات والايماءات الشعرية لتعبر عما يجول بخاطرها .

لشاعرتنا ايمان إصدارات ترجمت للغة الدنماركية 

NO COMMENTS