جمعية الإبداع الفلسطينية 65 بالسويد تدين و تستنكرعملية ستوكهولم الارهابي

0
35

أدانت جمعية الإبداع الفلسطينية عملية ستوكهولم الارهابيةت وجاء البيان على النحو التالى

تدين جمعية الإبداع الفلسطينية في مدينة مالمو السويدية وتستنكر بشدة عملية الدهس الإرهابية التي وقعت في العاصمة ستوكهولم في السابع من أبريل 2017،وتسببت في وفاة عدد من المواطنين السويديين الأبرياء وجرح آخرين، معبرة عن الحزن العميق لوفاة الأبرياء، ومتمنية الشفاء العاجل للجرحى والرحمة للضحايا والصبر والسلوان لذويهم ومحبيهم. وتؤكد الهيئة الإدارية للجمعية الفلسطينية أن هذا الحادث يشي بأن من نفذه ومن يقف وراءه لا يمت للإنسانيه بصلة، وأن هذه الأعمال الإرهابية التي تتعرض لها مملكة السويد بين الحين والاخر تؤكد أن هناك محاولات مستمرة لاستهداف الحريه والديمقراطيه وحق الأمن والأمان في هذه البلاد المسالمة، لأن حالة الأمن والاستقرار التي تتمتع بها المملكة تثير حفيظة هؤلاء الارهابين الذين ينفذون هذه العمليات الإرهابية ومن يقف ورائهم من المتآمرين والمحرضين عليها. كما تنوه الجمعية إلى أن هذه التفجيرات تؤكد أن مخطط الإرهاب العابر للحدود يهدف، في المقام الأول، الى إثارة الفتن و تفتيت المجتمع وضرب حالة التعايش السلمي السائدة بين مواطنيه ومؤسساته، ولا يفرق بين السويديين وغيرهم من الاعراق الاخرى، ويحاول العبث بالقيم الانسانية والحضارية وكذلك بقيم العيش المشترك السائدة والمترسخة منذ عشرات السنين في بلد لطالما عرف بالتسامح،مما يتطلب تضافر جهود الجميع من أجل مكافحته وقطع دابره وبيان ضلال وفساد فكر اتباعه ونحن واثقون من كفاءة وقدرة الأجهزة الأمنية السويدية على تتبع هؤلاء المجرمين ومن يقف ورائهم وتقديمهم للعدالة لينالوا عقابهم أمام القضاء. وتذكر الجمعية بأن ما يزيد من حدة مشاعر الاستنكار والشجب لهذه العملية الارهابية الدنيئة ومثيلاتها يتمثل في التناقض الصارخ بين واقع السويد بوصفها بلدا لم يتوانى لحظة في تقديم يد العون والمساعدة لشعوب الأرض كافة وكونه ملاذا آمنا لسائر المضهدين حول العالم من جهة، وبين استهدافه من قبل أعداء الانسانية بهذه الطريقة البائسة والمفجعة من جهة أخرى،لذلك تدعو الجمعية إلى الوقوف صفا واحدا في وجه محاولات ضرب القيم الانسانية وركائز الحياة الديمقراطية وحالة التعايش السلمي التي تعم البلاد ويتبناها المجتمع السويدي بكل جوارحه. الهيئة الإداريةبجمعية الإبداع الفلسطينية 65 بالسويد

NO COMMENTS