رسالة العيد للامارات و دحلان ” اوقفوا بيع القدس “

0
609
112

تداول نشطاء على صفحات التواصل الإجتماعي صور تجمع محمد دحلان و محمد بن زايد في ساحات المسجد الأقصى ، ووجهوا رسالة علنية لهم صبيحة صلاة العيد مفادها ” أوقفوا بيع القدس ” .

113

وأثارت تقارير تثبت تورط محمد دحلان وأدواته ، والشيخ محمد بن زايد في تسريب أراضي وبيوت عاصمة دولة فلسطين لصالح المستوطنين بأموال وتسهيلات إماراتية ، الأمر الذي أثار سخط وغضب أهالي مدينة القدس خاصة ، وجموع المواطنين الفلسطينين والعرب الذين إعتبروها خيانة وجريمة بحق الوطن لا يمكن السكوت عنها .

وسقطت أكبر شبكة تسريب اراضي للاحتلال كاشفة عن مؤامرة محكمة تستهدف مدينة القدس، وذلك بعد حوالات مالية ضخمة على فترات منتظمة من دولة الإمارات ، وبالتحديد شركة الثريا للإستثمارات والبحوث الممولة من قبل دحلان ، لصالح شركة سيرينا التي لم تمارس أي نشاط تجاري أو إستثماري في فلسطين ، بل إقتصرت على تلقي الحوالات المالية المتتالية  التي إتضح أنها استخدمت فيما بعد لشراء عقارات داخل البلدة القديمة في القدس المحتلة، ما دفع النائب العام لدولة فلسطين المستشار أحمد براك، بإصدار قرار عاجلاً بالحجز الفوري وفقاً للقانون على أموال شركة “السرينا” العالمية للتجارة والاستثمار والتي تعود ملكيتها للمدعو فادي أحمد حسين السلامين .

111

ودقت تقارير صحفية أصدرتها جريدة الأخبار اللبنانية القريبة من حزب الله اللبناني ناقوس الخطر عندما حذرت من أموال مشبوهة تدخل مدينة القدس في الفترات السابقة لا يعرف مصدرها ولأي جهة تؤول ، واستيقظ الأهالي في حي سلوان في مدينة القدس على فاجعة وجود المستوطنين بينهم بدعوى أنهم صاروا ملاكا قانونيين بعد أكبر عملية تسريب للمستوطنين ” ثلاثين شقة ” ، وهذا ما إستمر في حالات بيع مباشرة (الأسبوع الأول من أيار 2016) ، لتضع المخابرات العامة الفلسطينية يديها على خيوط المؤامرة وتكشفت اللثام عن أكبر شبكة تهريب للعقارات ، ونشرت إعترافاتهم أمام الملأ عبر تلفزيون فلسطين في برنامج “ملف سري” ، الأمر الذي أثار سخط أبناء الشعب الفلسطيني ، وإتهموا محمد دحلان مستشار بن زايد بأنه تجاوز كل الخطوط الحمراء بتسهيلات ودعم من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي .

NO COMMENTS