طيٌب الله اوقاتكم يا سادة يا كرام الفيس وما ادراك ما الفيس/ بقلم فاطمة ابوواصل اغبارية

0
21

طيٌب الله اوقاتكم يا سادة يا كرام
الفيس وما ادراك ما الفيس
سأروي لكم حكاية الثقافة في سالف الزمان
اعلموا يا سادة يا كرام انه كان في يوم من الأيام. وعصر من العصور ان للكتابة معنى ، وللثقافة عنوان وللأمة تاريخ وبلاغة وشعر ونحو وبيان .
كانت المعلقات تحفظ عن ظهر قلب
كان الشخص اذا قرأ القصيدة عاش تفاصيلها
أحداثها يتخيل نفسه البطل يغضب ويثور يبكي ويبتسم ،واذا ما انتقل الى قصص التاريخ والروايات لا يترك الكتاب ليعرف ماذا حل بهذا او ذاك
كتاب الف ليلة. عشنا احداثه قرأناه بشغف كما الزير سالم وقصص الأنبياء
وكليلة ودمنة الشعر الجاهلي. حفظناه. عن ظهر قلب .
كان وكان ووصلنا الى ما نحن عليه. الان
هناك وألحق يقال يا سادة يا كرام اقلام حق علينا ان نشير لها بالبنان لكننا نمر عليها مر الكرام. لا تسترعي انتباهنا حتى بتحية او سلام .
تصفحت الفيس وإذابة اجد ان على الدنيا ومن فيها السلام
الثقافة والبيان حل مكانها طبخ وحلو يملأ البطن أية الانسان هذا هو ما يسترعي نظر الانسان “مقلوبة” محمر” ومتبل “كمان فترى زخات الإعجاب انهمرت كالمطر المنهمر في فصل الشتاء .
والتعليقات حدث ولا حرج أيها الآنسان .
وَيَا عجبي علي ثقافة الزمان وهو الفيس أيها الاخوان عروض أزياء وصور والفوتوشوب يغير حال الانسان وترى زخات الإعجاب والتملق. تأتيك من كل صوب وحدب ومكان كن صادقا أيها الانسان مع نفسك اولا ً قبل الوصول الى التملق والرياء أيها الفيس تباً. لقد اصبحت مدرسة للنفاق
علمتنا النفاق أن نقول ما لا نفعل و نظهر عكس مانخفي في قلوبنا ، أن نظهر الخير نكتم الشر، أن نذيع الحب والاحترام ونخفي الكره والحسد، أصبحنا والمنافق نمتلك وجهان يظهر أحدهما حسب الموقف الذي نمر به؛ فالنفاق من أسوأ الصفات التي يتصف بها الشخص فهي تنشئ البعد والكره بين الناس وتفرّق بينهم،
يا رواد الفيس لا تبالغوا في المجاملة حتى لا تسقطوا في بئر النفاق. فالنّفاق أخ الشّرك.
طبتم وطابت اوقاتكم اخوتي يا كرام ونسأل الله. ان يغير الحال الى اجمل . الاحوال

NO COMMENTS