قيادي في حماس لموقع “واللا”: لسنا معنيين بالحرب وابلغنا الوسطاء بذلك

0
185
القدس المحتلة / همسةسماءألثقافه / قال مسؤول كبير في حركة حماس إن الحركة لا تنوي المبادرة إلى عملية هجومية أو شن حرب ضد إسرائيل.

 جاءت أقوال المسؤول الفلسطيني في حديثه مع موقع ‘واللا’ الإلكتروني، وذلك على خلفية التقارير التي تحدثت عن إعادة بناء الأنفاق الهجومية على حدود قطاع غزة.

ونقل الموقع عنه قوله إن ‘موقفنا واضح، لا نريد تصعيدا، ولا نريد حربا’، مضيفا أنه ‘لا نية لدينا حاليا أو في المستقبل بالبدء بالحرب، وبالنسبة لنا فهذا الخيار ليس على الطاولة’.

وبحسب الموقع، فإن المسؤول نفسه كشف أن حركة حماس صرحت بذلك في محادثات مع وسطاء أتراك وقطريين، ومع مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط، نيكولاي ملدنوف، الذي التقى قيادة حركة حماس في قطاع غزة.

ونقل عن المسؤول في حماس قوله إن ‘الحركة أكدت بشكل واضح على أنها ليست معنية بالحرب، وإنما بالتهدئة والهدوء. وتطرق المسؤول إلى إطلاق الصواريخ باتجاه إسرائيل من قبل تنظيمات سلفية في قطاع غزة، وقال إن حركة حماس تظهر سيطرتها على الأرض، وأن الحديث عن عدد صغير جدا من الصواريخ التي تطلق بين الفينة والأخرى.

وفي تعقيبه على تصريحات نائب رئيس المكتب السياسي للحركة، إسماعيل هنية، والتي جاء فيها إنه يتم حفر الأنفاق وإجراء تجارب على إطلاق الصواريخ، قال إن هذه الأقوال قيلت في سياق تشييع جثامين سبعة من عناصر القسام الذين قضوا في انهيار أحد الأنفاق.

وأضاف المسؤول نفسه، بحسب ‘واللا’، أن حركة حماس متشككة بكل ما يتصل بنوايا إسرائيل في الحفاظ على الهدوء.

وقال ‘لدينا مخاوف بشأن نوايا إسرائيل، وإحساس بأن الواقع الحالي قد يتغير في كل لحظة’، وأنه لهذا السبب يجري الاستعداد للدفاع عن النفس، على حد تعبيره.

وأضاف أنه ‘لدينا القدرة على مواصلة القتال في حال اندلع، وإذا كانت إسرائيل تخطط لاتخاذ خطوات ضد قطاع غزة فسيكون ثمن ذلك باهظا’.

إلى ذلك، أشار موقع ‘واللا’ إلى أن مصادر فلسطينية كانت قد تحدثت، يوم أمس، عن انهيار نفق في حي الزيتون، جنوب مدينة غزة.

وكانت كتائب القسام قد أعلنت عن انهيار نفق في منطقة ‘نتساريم’ في مركز القطاع، تسبب بوقوع ضحايا وإصابات. وكان سبعة من عناصر القسام قد قضوا في انهيار نفق، الأسبوع الماضي، في حي التفاح شمال مدينة غزة.

NO COMMENTS