كتبت الأديبه أسماء الياس

0
36

دعني أتوسد جفونك وتغطيني برموشك… فقد تعبت من مجابهة الحياة… وأنا كمن يحارب على جبهة وحيدة… دعني أنام بين لحظ قلبك الذي بات بالنسبة لي مسكناً يحمينا من الدئاب الخسيسة… دعني أقف على أطلال عيونك حتى أرى السماء والنجوم قريبة… فأنا من هنا لا أرى سوى العتم والتعب وقلة الراحة… فقدت وجودي فقدت كياني… وأنت يا حبيبي عني بعيداً… فكيف أصل لحدود السعادة التي أصبحت من دونك شحيحة… دعني أشتري قسطاً من الحب الذي أصبح في هذا العالم معدوماً… فقد عدم في الساحة العامة… عندما لم يسمحوا له أن يقول الحقيقة… عندما جاهر بنفسه وقال بأنه حاجة لكل البشرية… أعدموه وقتلوه دون رحمة ودون ضمير… فكيف يا صاحبي لا أجن واصبح لعيونك ولمحبتك قريبة… دعني إذا أن أنام دون خوف من أن اقتل لأني فقط قلت الحقيقة…. لأني أحببتك ولأني سرقتك من نفسك يوم قلت لك احبك من اليوم حتى انتهاؤ الخليقة……

NO COMMENTS