كتبت عضو المجلس التأسيس بفرع لبنان د-ريما مسلم خاطرتها المميزة انت نبضي

0
129

انتِ نبضي
وكل حياتي
انتِ نفََسي
شهيقي ونجاتي..
اشتاقك ِوانا معكِ
وكيف الحل لأبعد تفكيري عنك؟؟
تراوديني في عملي!!
في حياتي!!
في واقعي .!!
في نومي!! ..
في يفظتي
وفي احلامي..
وسيطرتي على كل كياني..
استنشقي عبير حبي
وامزجي خيال روحك بعطري..
اتقبلين واقعي
وانشغالي!!؟
فأنا المتيّم ولستُ أبالي..
عزيزُ قوم ودمي فداكِ..
شريفُ نسب
وانت حياتي
اقدم بين يديكِ سنين تعبي وعمري
فماذا تقولين؟؟
أرجوكِ اتقبلين؟!!
أجبته 
حياتي وليدة ساعات العمر..
أيام وثوان
مشغولة بأمر بأناس صرت ضحكتهم..
بأطفال انا أملهم..
وهل الشرقي سيتقبل نجاح انثى!!؟
وهل ستفرح بانجازاتي
وستبارك لي ولو  بهمسة؟
وهل ستتقبل بداية
وبعدها الغيرة تنهش قلبك؟!!
وهل.. وهل.. وهل..
لا أدري….
لست أعلم
اتوقع لن تتقبّل
اجاب ….
يكفيني شرف
ستزيدين اسمي نور ..
يكفيني صباحي
لك ورد وزهور..
يكفيني
وانا قربك اشتاقكِ ….
يكفيني
بسمتك التي تعب الكون منها يزول..
جاوبته ببسمة..
سننظر  بالأمر وسنقدم القرار..
اما الاعتذار ..
واما القبول ..

NO COMMENTS