كتب اديب همسة سماء الثقافه محمد العطله

0
87

أنا وطيفها ….

اميرا انا انعم بالهدوء اسافر بعيدا عن جزيرتى

اهرب من مليكات الغرام احصن نفسى من كل النساء

حصونى سدا منيعا امام جحافلهن يزرعون الورود فى طريق جزيرتى

وانا عند اسوارها ازرع الشوك وضع لافته ممنوع الاقتراب اجلس على شاطئ جزيرتى

وطيور النورس تحلق فى المكان انظر اليه فرحا مسرورا وصوت موج البحر يختلط مع صوت النوارس

ولكنى ارى بين تلك النوراس طيفا يحلق معها ويقترب منى ويهمس

لماذا تزرع الشوك امام اسوار جزيرتك

وهن يزرعون الورد التفت حولى ويلتفت الطيف معى

من انت بحق السماء؟؟

من اين اتيت انت ملاك ام انت حوريه …. يبتسم الطيف

.. انا الروح التى ارتبطت بك ولن تفارقك انا انت الا تعلم .. فرسمنى كما شئت ياللهول أانت من اغلقت جزيرتى

لاجله وابيت ان يسكنها غيرك

اين كنت أانت حقا من ياتى بأحلامى انت حقا من يزور وسادتى

انتظر ايها الطيف لا تذهب بعيدا دعنى اعود لجزيرتى لازرع الورود

لم اكن اعلم انى فى العشق شهريار

ايها الطيف لاتبتعد ابقى معى فى طريق عودتى ….

يبتسم مرة اخرى .. انا معك ولن افارقك فانا الروح التى تسكن فيك

لن اتركك تنام ساكون معك فى صحوك وفى حلمك

سارافقك فى المسير ساحوم حولك وارشدك حتى تصل جزيرة احلامك

.. سنسعد سويا بدون حراس وبدون حاسدين وسنهزم الياس سويا

…… نعم ايها الطيف سنهزم الياس ونحيا بالامل الباقى لنا انتظر

…انتظر .. لا تذهب بعيدا يانوارس البحر ابقى معه لا تتركيه

انه الطيف الذى ابحث عنه منذ سنين فانا الامير المتوج

وهو الروح الامين ساشرع ابواب جزيرتى له على مر السنين

لتعانق روحه روحى عناق عاشق كمن لم يعرف كيف يعيش العاشقين

فأنت المليكه المتوجه وانا العاشق الامير ودعى صوت طيفك يختلط بصوت النوارس لاسمعه عبر الاثير

NO COMMENTS