محاولات شعبية لإعادة إعمار منازل المقدسيين

0
137

محاولات شعبية لإعادة إعمار منازل المقدسيين

image,

رام الله – «القدس العربي»: أعلنت اللجنة التحضرية والإعلامية لحملة «اليوم الوطني لشهداء القدس» عن الفعاليات الرسمية الشعبية والإعلامية والثقافية، بمشاركة شرائح واسعة من الشعب الفلسطيني. وتهدف الحملة إلى حشد الطاقات الوطنية والشعبية من خلال عدد من الفعاليات من أجل إعمار بيوت شهداء القدس الذين قضوا في الهبة الشعبية الحالية التي انطلقت في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي وهدمت قوات الاحتلال منازلهم.
ويقوم على الحملة التي تتوج في الثامن من فبراير/ شباط الحالي مجموعة من المجموعات الشبابية والفعاليات الشعبية في الضفة الغربية بما فيها القدس وحشد من المتطوعين والإعلاميين بدعم من عدد من الشخصيات الوطنية والدينية.
وتشمل الحملة التي انطلقت إعلاميا بشكل رسمي، عددا من النشاطات الإعلامية الهادفة لتسليط الضوء على قضية شهداء القدس بشكل عام الذين هدمت منازلهم مؤخرا بشكل خاص من خلال ساعات بث إذاعية وتلفزيونية موحدة إلى جانب التقارير المصورة والمرئية والمسموعة.
ويدعو القائمون على الحملة إلى حشد كل الطاقات الشعبية في كل الضفة الغربية بما فيها القدس والأرض الفلسطينية المحتلة عام 1948 من أجل إنجاح فعالياتها التي ستتوج يوم الثامن من فبراير بيوم وطني. وسيكون يوم غد الجمعة عنواناً لحملة شعبية كبيرة ستنظم بالتعاون مع دوائر الأوقاف في كل المساجد في المحافظات الفلسطينية تهدف إلى إسناد أهالي الشهداء مادياً عبر مساهمات ستجمع فيها. فيما سيكون يوم السبت يوما وطنيا ثقافياً يؤكد على دور الفن والثقافة في إسناد النضال الوطني الفلسطيني عبر أمسية وطنية فنية تنظم الساعة السابعة مساء في قصر رام الله الثقافي بالتعاون مع مركز الفن الشعبي. على أن تنطلق يوم الأحد فعاليات شعبية في الكنائس الفلسطينية إسناداً لفعاليات اليوم الوطني يفتح من خلالها الباب للمساهمات المادية.
وسيكون يوم الاثنين اليوم الختامي للحملة الذي ستتركز فيه كافة الجهود الإسنادية عبر وضع صناديق يرافقها عدد من الفعاليات الشعبية في عدد من المدن الفلسطينية في الضفة الغربية وعلى رأسها القدس.
وخرجت أولى مقاطع الفيديو التي تحدث فيها الارشمندريت عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الارثوذكس الذي قال: في يوم التضامن مع أسر شهداء القدس لا بد لنا أن نعبر عن تضامننا ووقوفنا إلى جانب هذه الأسر. وندعو أهلنا في مدينة القدس المحتلة وفي فلسطين والوطن العربي وسائر أرجاء المعمورة أن يلتفتوا إلى أسر الشهداء ومعاناتهم وإلى ما يتعرضون له حيث تقع على عاتقنا مسؤولية الوقوف إلى جانبهم ومساندتهم بشكل فعلي، وأن نعمل على إعادة إعمار منازلهم التي دمرها الاحتلال.
واعتبر القائمون على الحملة أن «اليوم الوطني لشهداء القدس هو يوم رد الدين للقدس ولأهالي القدس الصامدين رغم كل ما يتعرضون له من قبل سلطات الاحتلال».

NO COMMENTS