نظرة نقدية في ثقافتنا العربية المعاصرة ..! بقلم : شاكر فريد حسن

0
26

لا يخفى على احد أن ثقافتنا العربية المعاصرة بعامة تعاني أزمة كبرى ، تتجلى في عدم قدرتها على المنافسة مع الثقافات الكونية الأخرى ، ولا يوجد منهج نقدي عربي ، ولا فلسفة عربية نقدية في راهننا .
وتتجسد الأزمة الثقافية العربية في وجود عدة ثقافات عربية تتصادم ولا تتحاور في ما بينها ، فهنالك ثقافة نخبوية منعزلة ، وثقافة اصولية تكفيرية وسلفية متحجرة ضد أي تغيير نوعي وجذري في المجتمع ، وثقافة شعبية تميل للخرافة والايمان بالشعوذات والاساطير .
وللأزمة الثقافية العربية الحالية جذور تاريخية اجتماعية معرفية سلوكية ومنهجية ، وهي تعبير وتجسيد وانعكاس حقيقي للأزمة العامة التي تعيشها مجتمعاتنا العربية على المستويات السياسية والاجتماعية والاقتصادية ، في ظل الفساد السياسي وغياب الحريات والديمقراطية ، ونتاج لمجموعة من السياسات المعادية للمصالح الشعبية وللحريات العامة .
انها أخلاق سعار الثقافة الاستهلاكية التجارية السطحية التي سيطرت على الساحة العامة ، ودفعت بالثقافة النقدية الديمقراطية الى الهامش ، وبالتالي دفعت ما تبقى من مثقفين عرب نقديين وعقلانيين ومستنيرين ، بعد رحيل الغالبية منهم ، وخيانة عدد منهم لمبادئهم وفكرهم ، الى العزلة او النخبوية ، انطلاقامن مقولة الراحل احمد حسين ” انزواء الشرفاء” .
لا بد من ان نحسم القضايا المصيرية ، وأولها قضية التنوير في مواجهة الخرافة واللامعقول وثقافة التقليد والانبهار بالثقافة السائدة المسيطرة ، ثقافة الزيف والدجل والاستهلاك والمظاهر البراقة ..!
ان الثقافة العربية الكبرى التي شهدتها عصور النهضة الحديثة هي موئل ثقافات شتى ، وملتقى ألوان مدنية وحضرية ، ومصهر ابداعات .
وهذا المصهر الابداعي شكل بصورة وأخرى اداءً انسانياً ، تهذيبياً ، تحضيرياً ، ومعرفياً للانسان العربي في القرن الأخير .
لا يمكن للثقافة العربية أن تتطور وتزدهر وتبسق وتخضر من جديد بدون توفر الحرية العقلية ، أساس كل الحريات القائمة ، وبدون تفتح وانفتاح العقل العربي على النقد والتجاوب التعارفي التثاقفي مع التراث الانساني والثقافات الأخرى ، وبدون الاسئلة الأنجع التي تخترق الممنوعات والمحرمات والجزر المغلقة وكل التابوات ، وبدون تطوير المنظور والمنهج النقدي المادي لكل تراثنا العربي الاسلامي .
وفي نظري ، ان ثقافتنا أمام خيارين لا ثالث لهما ، اما ان تخدم الثقافة والحضارة والمعاصرة وفكر التجديد والنهضة ، فتسمو بهم الى فضاء المعرفة ، واما ان تستخدمهم لاغراض آنية فتهبط معهم الى ما دون العصر وآفاقه الرحبة .
وبين هذا الخيار وذاك تتحدد السياسة الثقافية الراهنة ، فاما أن تكون متنورة عقلانية ونقدية حقاً ، أو ظلامية ولو من وراء ” حجاب الأنوار ” تقودنا الى الظلام والجحيم .

NO COMMENTS