15 عامآ على جريمة اغتيال احد قامات الوطن الغالي الشهيد ابو علي مصطفى

0
183

 

 تصادف ذكرى مرور خمسة عشر عاما على استشهاد القائد الوطني والقومي الكبير أبو علي مصطفى، هذا اليوم الجمعة، الذي اغتالته طائرات الاحتلال أثناء أدائه لعمله الوطني في مكتبه الكائن بمدينة رام الله.

وقالت الجبهة الشعبية في بيان لها في هذه المناسبة: إننا اذ نجدد العهد للشهيد القائد أبو علي، ولكل شهداء شعبنا الذين قضوا على دروب العودة والحرية والاستقلال الوطني، بأن نظل أوفياء للمبادئ والأهداف الوطنية التي آمنوا بها وناضلوا من أجلها وقضوا في سبيلها شهداء.

وأضاف البيان: إننا نؤكد على أن التصدي للمخاطر الجسيمة التي تهدد قضيتنا ومشروعنا الوطني تستدعي المسارعة لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية، في إطار مؤسسات وطنية ديمقراطية- تعددية، تحفظ وحدة شعبنا، وبما يسهم في تعزيز مكانة منظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها الإطار الوطني التمثيلي الجامع المعبر عن الهوية الجماعية لشعبنا الفلسطيني في كافة أماكن تواجده.

واستذكرت الجبهة اسهامات هذا الشهيد، مضيفة: إنه “كرس حياته من أجل فلسطين، واختار لحياته نهاية مشرفة، بعظمة مسيرته النضالية الطويلة والحافلة بالعطاء والتضحيات”.

وتابع البيان: تأتي ذكرى رحيل الشهيد القائد والمعلم الملهم أبو علي بينما الأسير المناضل بلال كايد يحقق انتصاره على السجّان الإسرائيلي بعد أن خاض اضرباً مفتوحاً عن الطعام لمدة واحد وسبعين يوماً على التوالي، تحدّى خلالها جلاده الذي راهن على وهن عزيمته، رافعاً شعار: ” الحرية أو الشهادة”، ومجسداً بذلك أصالة انتمائه لمدرسة الشهيد المعلم أبو علي، مدرسة الإرادة الثورية المنتصرة دوما على عنجهية الجلاد والمحتل.

NO COMMENTS